.





logo

في يوم المرأة العمانية .. نصف المجتمع يحقق معدلات عالية في الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية


مع احتفال السلطنة بيوم المرأة العمانية الذي يوافق السابع عشر من أكتوبر من كل عام تجسد ما تحقق لهذه الفئة التي تمثل نصف المجتمع من معدلات عالية في الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية ما يعزز شراكتهن في التنمية ويدلل على مدى حرص السلطنة على تمكين المرأة العمانية من القيام بدورها في المجتمع مستفيدة من كافة الفرص التي منحت لها لإثبات جدارتها، وإظهار قدرتها في التغلب على ما يواجهها من تحديات.
وبهذه المناسبة يدشن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية (الثلاثاء 17 أكتوبر) إصدار (المرأة العمانية ـ دور بارز ومتواصل في خدمة الوطن في مسيرته التنموية).
وتشير البيانات والأرقام المتضمنة في الإصدار أن أعداد الذكور والاناث العمانيين تتناصف في السلطنة لتبلغ نسبة النوع 102 ذكر لكل 100 أنثى أي أن نسبة الاناث إلى الذكور 49.5% مقابل 50.5% بمنتصف عام 2016.
وتشير الإحصاءات إلى ارتفاع معدل الخصوبة للنساء العمانيات في عام 2016 ليبلغ أعلاه في الفئة العمرية من 25 على 29 سنة اذ بلغ 219.2 طفل لكل ألف امرأة مقارنة بـ205.2 طفل لكل الف امرأة في عام 2012 فيما ارتفع معدل الخصوبة للنساء المراهقات (من 15 إلى 19 سنة) ليبلغ 13.7 طفل لكل الف امرأة مقارنة بـ12.1 طفل لكل الف امرأة عام 2012.
وفيما يخص الوضع الصحي والصحة الإنجابية تشكل الاناث ما نسبته 61% من الأطباء العمانيين البالغ عددهم ألف و922 طبيبا حيث بلغ عدد الطبيبات الإناث ألفا و166 طبيبة عام 2016.
وارتفع العمر المتوقع عند الميلاد للإناث من 78 إلى 79 سنة في الفترة من 2012 إلى 2016 وهو عمر متوقع اعلى من الذكور البالغ 74.5 و74.7 سنة على التوالي لنفس الفترة.
وانخفض معدل الإجهاض عام 2016م ليبلغ 9.7 لكل 1000 امراة في سن 15ـ 49 مقارنة بـ10.8 لكل الف امرأة عام 2012م.
وارتفعت أعداد النساء اللواتي قمن بزيارة عيادات رعاية الأمهات قبل الولادة ، بنسبة 16.4% بين عامي 2012 و2016م.
وبلغ متوسط عدد الزيارات لكل حمل 5.9 زيارة فيما ارتفعت أعداد النساء الحوامل المصابات بفقر الدم بنسبة 16% في حين انخفض معدل وفيات الأمهات من 17.8 لكل 100 ألف مولود حي عام ٢٠١٢ إلى 13.4 لكل 100 الف مولود عام ٢٠١٦م.
وارتفعت نسبة الولادات تحت اشراف طبي متخصص من 98.6 عام ٢٠١٢م إلى 99.5 عام ٢٠١٦م.
وفيما يخص المباعدة بين الولادات تشير الإحصاءات إلى أن معدل زيادة المترددات الجدد على عيادات المباعدة زاد بنسبة 9.7% خلال الفترة من 2012 إلى 2016 كما ان ربات المنزل يترددن على عيادات المباعدة أكثر من النساء المشتغلات.
وارتفعت حالات النساء المصابات بمرض السكري عام 2016 لتبلغ 3184 حالة بزيادة عددية بلغت 805 حالات عن عام 2012.
كما تم تسجيل 135 حالة إصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة عام 2016 مرتفعا بنسبة 6.2% عن عام 2012 وبلغت نسبة الإناث المصابات بالمرض 24.4% من إجمالي المصابين عام 2016م.
وفيما يخص الوضع التعليمي تشير الإحصاءات إلى أن معدل الأمية للإناث انخفض من 14.2% في 2012 إلى 9.1% عام 2016 وذلك بالتوازي مع الانخفاض التدريجي لنسب الأمية التي سجلت انخفاضا بلغ 3.45 درجة مئوية ما بين عامي 2012 و2016.
وفي التعليم المدرسي بلغت معدلات الالتحاق الاجمالية للإناث في التعليم ما قبل المدرسي 54.6% وذلك في العام الدراسي 2015/2016 كما تتقارب نسب التحاق الطلبة بين الذكور والاناث في المدارس الحكومية والخاصة بأنواعها (التعليم الأساسي والعام وما بعد الأساسي).
وفي التعليم العالي شكلت الاناث ما نسبته 54% من اجمالي المقبولين في مؤسسات التعليم بارتفاع قدره 9 درجات مئوية عن عام 2012 كما ارتفعت أعداد الإناث الخريجات عام 2016 من مؤسسات التعليم العالي عام 2016 بنسبة 93% عن عام 2012 كما بلغت نسبة الاناث الخريجات 59% من اجمالي الخريجين عام 2016.
وتحتل المرأة العمانية مكانة عالية في سوق العمل كما ارتقت إلى وظائف الإدارة العليا.
فتبلغ نسبة الاناث في القطاع الحكومي 41.5% كما ارتفع عدد الموظفات بالقطاع الحكومي بنسبة 16% بين عامي 2012 و2016 كما ان 55% من التعيينات الجديدة عام 2016 كانت من نصيب الإناث.
وارتفعت نسبة الإناث بالوظائف الإدارية العليا والوسطى والمباشرة بالخدمة المدنية من 10% عام 2012 إلى 21% عام 2016 من اجمالي شاغلي وظائف الإدارة العليا والوسطى المباشرة.
وفي القطاع الخاص تشير الإحصاءات إلى أن نسبة العاملات في هذا القطاع بلغت 24% بمعدل ارتفاع بلغ 4 درجات مئوية عن عام 2012 فيما تشكل النساء ما نسبته 63% من الباحثين عن عمل.
وتشكل النساء ما نسبته 32% من المؤمن عليهم المسجلين في صناديق التقاعد عام 2016 كما أن 43% من الاناث تاركي الخدمة تركنها بسبب الاستقالة.
وتمتد مظلة الحماية الاجتماعية بالسلطنة لتبلغ نسبة النساء المسجلات والمستفيدات من الضمان الاجتماعي 58%من اجمالي المستفيدين البالغ عددهم 81 الفا و942 عام 2016.. وهناك 14% من المستفيدات نساء مطلقات و8% أرامل و3% بنت غير متزوجة.
وانخفضت دعاوى العضل المحكومة من 119 دعوى عام 2014 إلى 108 دعوى عام 2016 كما بلغ عدد الحالات الخاصة بالحماية الأسرية بوزارة التنمية الاجتماعية لنساء العضل 36 حالة عام 2016 في حين تم تسجيل حالة تعرضت للعنف عام 2016 ولجأت إلى الحماية الأسرية.
وارتفعت الحالات المعروضة للإرشاد والاستشارات الأسرية من 14 أنثى عام 2012 إلى 54 عام 2016.
كما بلغ اجمالي نسبة النساء بدار رعاية المسنين والعجزة بالرستاق 29% حيث تضم الدار 35 حالة بلغ عدد النساء منهم 10 حالات.
وبلغت نسبة النساء من المعاقين حاملي بطاقة معاق 35% .. وبلغ عدد مراكز تنمية المرأة الريفية بالسلطنة 4 مراكز حيث انخفض عدد العضوات بها من 227 عام 2012 إلى 170 عضوة عام 2016 في حين ارتفع عدد عضوات جمعيات المرأة العمانية البالغ عددها 62 جمعية موزعة على محافظات السلطنة إلى 10 آلاف و441 عضوة.
وتشكل الاناث 14% من اجمالي الوفيات جراء حوادث الطرق و23% من المصابين.
وتم تسجيل 19 الفا و348 رخصة قيادة جديدة للإناث عام 2016 ارتفاعا من 16 ألفا و142 رخصة عام 2012.
وسجلت المرأة العمانية حضورا في الحياة العامة إذ أن هناك امرأتان في مجلس الوزراء كما شكلت المرأة العمانية ما نسبته 17% من اجمالي أعضاء مجلس الدولة و1% من أعضاء مجلس الشورى إضافة على 7 عضوات بالمجالس البلدية.
وارتفعت نسبة الإناث الناخبات بالمجالس البلدية من 28.6 % من إجمالي الناخبين في الفترة الأولى إلى 46% في الفترة الثانية كما بلغت نسبة المترشحات 3% بالفترتين الأولى والثانية.
كذلك أكدت المرأة العمانية على حقها في الحصول على أراض ممنوحة من الحكومة إذ بلغ عدد الأراضي الممنوحة للإناث 113 ألفا و548 قطعة وذلك خلال الفترة من 2012 إلى 2016.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


التعليق عبر الفيس بوك