.





logo

الطلبة العمانيون في “جنوب استراليا” يحتفلون بتخرجهم


أقامت جمعية الطلبة العمانيين في جنوب أستراليا حفل تخرج تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن علي العلوي القنصل العام للسلطنة في أستراليا بحضور 27 خريج من مختلف جامعات جنوب أستراليا والطلبة الدارسين بجنوب استراليا.
اشتمل الحفل على كلمة لسعادة القنصل العام أثنى فيها على الدور البارز للجمعية في خدمة الطلاب، وعلى التقدّم الكبير الذي أحرزته الجمعية من حوالي تسعة طلاب إلى ما يناهز مائة طالب الآن. وقد حثّ الطلاب على إخلاص النية في دراستهم ووضع الوطن نصب أعينهم، وعلى التمساك بمبادئهم وقيمهم.
كما تضمن الحفل العديد من الفقرات كفقرة “مشواري” والتي عبر فيها الطلبة الخريجون عمّا عايشوه من مواقف ودروس ليستفيد منها الطلبة المبتعثون الجدد. وتضمّن الحفل كذلك مسابقات متنوعة أشرف عليها الخرّيجان أحمد اللمكي ومحمد العزري.
بعد ذلك تم عرّض مقطعان مرئيان من إنتاج اللجنة الإعلامية في الجمعية كان أولهما بعنوان “فيديو الجمعية” والذي عرض لقطات متنوعة من فعاليات الجمعية خلال العام المنصرم، والآخر بعنوان “فيديو الخرّيجين” تحدث فيه الخريجون عن أهم المواقف التي واجهوها، وتجاربهم في الحياة والدراسة وأكثر الأشياء التي ندموا على عدم فعلها خلال غربتهم.
اختتم الحفل بكلمة لرئيس الجمعية سيف الهنائي (طالب في جامعة أديليد) – وهو أيضا أحد الخريجين-، بعد ذلك قام سعادة القنصل بتكريم الطلبة الخريجّين، وأعضاء مجلس إدارة الجمعية.
وقد عبّر الطلبة عن سرورهم بمشاركة زملائهم الخرّيجين فرحتهم، يقول أنس السبتي (طالب في جامعة أديليد ورئيس اللجنة الإعلامية بالجمعية): “كان التنظيم للفعالية متقنًا ورائعا، ولم يكن يكتب لها هذا النجاح لولا العمل الجماعي وتكاتف الجميع”. وقال الطالب جمال الكندي (طالب في جامعة أديليد): “أشعر بالسعادة الغامرة لرؤية إخواننا وهم يتخرجون بأعلى المراكز، وهو حافز آخر لنا لنكمل المسير ونجيد في دراستنا “. وقال أسامة القرواشي (طالب في جامعة أديليد): “ذكريات جميلة عشناها مع زملائنا الخرّيجين فقد كانوا خير معين لنا خلال بدايات الحياة الجامعية، وأتمنى لهم حياة عملية باهرة مليئة بالإنجازات”.


التعليق عبر الفيس بوك