.

جامعة ظفار تنظم دورة عن ترقية استخدام التقنية في مجالات التدريس بالتعاون مع جامعة نبراسكا اوماها الامريكية الكشف عن أفضل 50 مبتكراً في مجال الحوسبة السحابية في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا “كيمجيز بيت السفر” وكيلاً لمبيعات جلوبس وكوزموز العالمية بنك عمان العربي يحتفل بافتتاح فرع القرم الجديد موظفات عمانتل يوجهن شكر وتقدير للمقام السامي رشيد جابر يستبعد بلعرب والحراصي من قائمة منتخب الشباب امين سر نادي النصر : الاصابات وضغط الدوري تفقدنا النقاط والحكام محلك سر عمانتل تعلن عن جوائز لتكريم جمعيات المرأة العمانية فندق سومرست بانوراما مسقط يحتفي بيوم المرأة العمانية جهود أوتورد باوند عُمان “استثنائية ومذهلة” رئيس نادي فنجاء: التحكيم ضعيف ومبارياتنا تسند لحكام صاعدين البنك الوطني العماني يحتفل مع عميلاته بيوم المرأة العمانية في دار الأوبرا السلطانية خليج مسقط يعلن عن خطة دفع حصرية لـ 3 سنوات بنك مسقط يشارك في دعم تنظيم سباق سبارتن للقدرة والتحمل .




logo

خريجو البكالوريوس الأكثر توظيفاً (PDO ) الأكثر تفضيلا و(أوربك) الأكثر توظيفا في 2016


تحت رعاية معالي الشيخ/ عبد الله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة أقامت وزارة التعليم العالي أمس الأربعاء لقاءاً حول مؤشرات مسح الخريجين 2017م بحضور معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي وعددٍ من أصحاب السعادة والرؤساء التنفيذين ومديري الموارد البشرية في القطاع الخاص وجميع عمداء ورؤساء مؤسسات التعليم العالي والمهتمين بقضايا التعليم والتأهيل والتوظيف في السلطنة.
افتتح اللقاء سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي بكلمة أشار فيها إلى أهمية البياناتِ التي تجمعُها المسوحات والدراسات الإحصائية في التخطيطِ الاستراتيجي للتعليم وتقييم مدى موائمة البرامج الاكاديمية في مدِ الطلبة بالمعارف والقدرات والمهارات اللازمةِ للعمل بفعالية في القرن الحادي والعشرين. كما أن لهذه البيانات دورا مساعدا في اتخاذ القرارات وتخدم طيفا من فئات المجتمع كطلبة المدراس واولياء أمورهم، والخريجين، والباحثين الأكاديميين وارباب العملِ وراسمي السياسات. كما تسهم هذه المسوحات في تنمية قدرات الموارد البشرية وذلك عبر دراسة وضع الخريجين وقدراتهم وخبراتهم في المرحلة الدراسية ومرحلة البحث عن عمل والحصول عليه، وأكد على ضرورة وجود تعاونٍ فعلي وشراكات متينة بين قطاعِ التعليمِ وقطاعِ التشغيلِ بشقيهِ الحكومي والخاص من أجل العمل معا لتطبيق استراتيجياتِ التنميةِ البشريةِ وتطويرها.
أبرز مؤشرات مسح الخريجين 2017
بعد ذلك قامت الدكتورة فاطمة بنت سعيد الحجرية مديرة دائرة مسح الخريجين بالوزارة باستعراض أبرز مؤشرات ونتائج مسح الخريجين 2017 والذي نُفذ خلال الفترة من 15 يناير حتى 23 فبراير 2017م.
وكان من أبرز المؤشرات التي تم استعراضها خلال اللقاء تصدر القطاع الخاص لمشهد توظيف الخريجين وذلك بنسبة 51% من مجمل عدد الخريجين العاملين، كما أوضحت المؤشرات بأن نسبة توجه الخريجين الى ريادة الاعمال بلغت 4%، وأشارت الإحصائيات كذلك إلى أن حملة مؤهل البكالوريوس لايزالون الأكثر توظيفا في كل من القطاع الحكومي والخاص، كما أن خريجي الهندسة والإدارة والتجارة يمثلون أكثر الخريجين توظيفا في القطاعين الحكومي والخاص، كما درس المسح الحراك الوظيفي للخريجين حيث أشارت النتائج الى أن 47% من الخريجين العاملين حصلوا على وظائف في محافظات غير محافظات سكنهم الدائم، كما أن نسبة العاملين من الخريجين القادمين الى محافظتي ظفار و الوسطى من المحافظات الأخرى قد زادت.

منصة الكترونية بحلة جديدة للخريجين وأرباب العمل
بعد ذلك قام معالي وزير القوى العاملة بتدشين الموقع الالكتروني لدائرة مسح الخريجين بحلته الجديدة، الموقع الذي يخدم شريحة واسعة من الطلبة والخريجين، وأرباب العمل، وصانعي القرار والباحثين الأكاديميين. حيث قامت الدائرة باستحداث نوافذ وخدمات الكترونية جديدة في الموقع منها استمارة طلب متدربين وهي استمارة يستخدمها أرباب العمل لتوفير فرص تدريبية للخريجين الذين تتوفر بياناتهم عبر بوابة مسح الخريجين بالموقع في التخصصات التي يرغبون بها. كما تم إضافة نافذة لطلب البيانات الإحصائية وأخرى للتقارير المدفوعة والانفوجرافيك. ويهدف الموقع إلى توفير البيانات لاستخدامها في البحث العلمي، والتقييم البرامجي بخصوص المواءمة بين مهارات الخريجين وتلك المطلوبة في سوق العمل، أو أية أغراض مشروعة أخرى، والتي من شأنها تعزيز جودة التعليم العالي في السلطنة.

(PDO ) الأكثر تفضيلا بين الخريجين و(أوربك) الأكثر توظيفا للخريجين في العام 2016
وكان الحدث الأبرز في هذا اللقاء هو الإعلان عن الشركة الأكثر تفضيلا بين الخريجين والشركة الأكثر توظيفا للخريجين لعام 2016م؛ حيث استحدثت وزارة التعليم العالي ممثلة بدائرة مسح الخريجين هذين اللقبين وذلك لما لإشراك القطاع الخاص من أهمية في تهيئة وتنمية الموارد البشرية الوطنية المؤهلة سواء في تضمين آرائهم حول جودة المخرجات واحتياجاتهم من المؤهلين في الاستراتيجيات التعليمية او اسهام هذا القطاع الحيوي في تأهيل الكوادر العمانية من خلال توفير التدريب والتوظيف للطلبة والخريجين.
فقام معالي الشيخ/ عبدالله البكري بتسليم درع الشركة الأكثر توظيفا للخريجين والذي كان من نصيب شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك)، استلمها من طرف الشركة المهندس أحمد الجهضمي الرئيس التنفيذي للشركة. حيث تم اختيار الشركة وفق البيانات التي ترد من وزارة القوى العاملة والتي تسجل جميع العاملين الجدد في القطاع الخاص، وقد تم تحديد الشركة التي قامت بتوظيف أكبر عدد من الخريجين خلال الفترة من 1 يناير 2016م إلى 31 ديسمبر 2016م.
كما قام معالي وزير القوى العاملة بتسليم درع الشركة الأكثر تفضيلا بين الخريجين وهي الشركة التي قام الخريجون بترشيحها بأنفسهم عبر الرد على السؤال الوارد في المسح: ” في أفضل الأحوال، في أي من شركات القطاع الخاص تطمح أن تعمل؟”
وكان اللقب من نصيب شركة تنمية نفط عمان، حيث استلم الدرع من طرف الشركة المهندس عبدالأمبر العجمي الرئيس التنفيذي للعلاقات الخارجية بالشركة.

وحول هاتين الجائزتين قالت د. فاطمة الحجرية: تعد هاتان الجائزتان من الممارسات السنوية التي تقوم بها عدة دول، مثل: (استراليا، المملكة المتحدة، سنغافورة، ماليزيا، وايرلندا) لتقدير جهود شركات القطاع الخاص التي تستثمر في توظيف الخريجين، والذين عادة ما تتردد الشركات في توظيفهم لقلة خبرتهم وللحاجة للاستثمار في تدريبهم.
وحيث إن مثل هذه الجوائز عادة ما تقدم بواسطة المؤسسات التي تنفذ الدراسات التتبعية للخريجين و توجهات سوق العمل نحو المهارات ذات الأولوية للموظفين المستقبليين، فإن دائرة مسح الخريجين كونها الجهة المعنية بتنفيذ مثل هذه المسوحات في وزارة التعليم العالي، وكونها قد نفذت مسحاً للخريجين في عام 2015 وآخر للرؤساء التنفيذيين بمؤسسات القطاع الخاص في عام 2016 فقد تقدمت بهذا المقترح لإدراج هاتين الجائزتين على أن تكون الأولى هي للشركة “الأكثر توظيفاً للخريجين” والثانية للشركة “الأكثر تفضيلاً بين الخريجين”، والذي تم الموافقة عليه من قِبل المعنيين، وذلك لإدراكهم بأهمية هذا الأمر في تشجيع مؤسسات القطاع الخاص للانخراط بشكل أكبر في توظيف خريجي مؤسسات التعليم العالي كمسؤولية تمليها المصلحة الوطنية.
كما ستكون هاتين الجائزتين بادرة لتعاون مستمر بين التعليم العالي والقطاع الخاص لتجويد مخرجات التعليم العالي والإسهام الفاعل في الاقتصاد الوطني ليس من خلال تزويد سوق العمل العماني بالقوى البشرية الوطنية المؤهلة فقط، وإنما من خلال التعاون في مجالات أخرى كالبحوث والاستشارات، والتدريب المخصص والاستفادة من الخبرات الأكاديمية والمعدات المتطورة لتقديم حلول وآفاق مستقبلية للصناعات والأنشطة الحالية.

وفي ختام اللقاء تم تكريم المؤسسات الراعية لمسح الخريجين 2017 والتي ساهمت في إنجاحه عبر دعمها المتواصل والذي يعد جزءا من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المشاريع الوطنية التي تخدم شريحة كبيرة من المستفيدين في مختلف القطاعات.

مسح الخريجين 2017
الجدير بالذكر بأن مسح الخريجين 2017 شمل خريجي جميع مؤسسات التعليم العالي من داخل السلطنة وخارجها، من حملة مؤهلات الدبلوم والبكالوريوس والماجستير والدكتوراه للأعوام الأكاديمية (2013/2014)، و(2014/2015)، و(2015/2016)، والذين بلغ عددهم (61264) خريج وخريجة، شارك منهم أكثر من (25) ألف، ليكون هذا المسح استتباعاً لمسح الخريجين 2015 الذي استهدف خريجي العامين الأكاديميين (2009/2010)، و(2012/2013)، واعتمد مسح الخريجين 2017 منهجية البحث الكمي باستخدام استبانة إلكترونية لدراسة مدى موائمة تخصصات الخريجين، ومؤهلاتهم مع احتياجات سوق العمل، وتم استخدام هذه الأداة للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من مجتمع الدراسة، وجمع بيانات عنها بطريقة إلكترونية تلغي الحاجة إلى إدخال البيانات يدوياً، وقد تم توفيرها باللغتين العربية والانجليزية لتخدم ذات الهدف في الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من خلال الموقع الإلكتروني لمسح الخريجين www.ogss.gov.om وقد تضمنت الاستبانة أسئلة مقالية أتاحت للخريجين الإدلاء بآرائهم في جوانب معينة، منها تقييمهم لمرحلتي الدراسة والبحث عن عمل. وقد توخت دراسة مسح الخريجين تحقيق مجموعة من الأهداف، والتي كان من أهمها: تقييم مستوى مخرجات التعليم العالي من حيث امتلاك المعارف والمهارات والكفايات التي تؤهل الخريجين للانتقال إلى سوق العمل، وكذلك معرفة مدى موائمة البرامج والتخصصات التي تطرحها مؤسسات التعليم العالي لمتطلبات سوق العمل، كما أن توفير التغذية الراجعة لمؤسسات التعليم العالي كان من أبرز الأهداف، وذلك للإسهام في تطوير برامجها الأكاديمية، وبما يؤدي في المحصلة الى تطوير قطاع التعليم العالي في السلطنة عند الأخذ بنتائج وتوصيات هذه الدراسة، ومن ضمن الأهداف التي كانت تتوخاها الدراسة هو التعرف على تجارب الخريجين في البحث عن عمل، والوسائل المستخدمة في ذلك.
جائزة الشركة الأكثر توظيفاً للعام 2016
يمنح لقب “الشركة الأكثر توظيفاً للخريجين” بشكل دوري للمؤسسة التي توظف أكبر عدد من الخريجين الذين لم يسبق لهم العمل بدوام كامل في أي مؤسسة أخرى والذين لايزالون على رأس عملهم وقت أخذ البيانات. ومن أجل اختيار الشركة الأكثر توظيفاً للعام 2016 فقد تم تحديد الشركة التي قامت بتوظيف أكبر عدد من الخريجين خلال الفترة من 1 يناير 2016م إلى 31 ديسمبر 2016م، وينطبق مسمى الخريج على كل حامل لمؤهلٍ (يشمل حملة مؤهل الدبلوم-الدبلوم المهني-الدبلوم المتقدم-البكالوريوس-الماجستير) الذي لم يسبق له العمل بدوام كامل في مؤسسة ما.
كيف يتم الاختيار؟
يكون الاختيار قائماً على البيانات التي ترد من وزارة القوى العاملة والتي تسجل جميع العاملين الجدد في القطاع الخاص وفق الشروط معينة وهي أن يكون العامل خريجاً لم يسبق له العمل بدوام كامل في أي مؤسسة أخرى (لا يوجد سنة محددة للحصول على المؤهل، يمكن أن يكون الخريج قد أمضى سنة أو خمس سنوات أو غيرها منذ الحصول على المؤهل)، وأن يكون على رأس عمله حين أخذ البيانات، وأن تكون المؤسسة من مؤسسات القطاع الخاص، وأن تشمل البيانات جميع الموظفين (طبقاً للشروط السابقة) خلال سنة معينة من تاريخ 1 يناير إلى تاريخ 31 ديسمبر من نفس العام.

جائزة الشركة الأكثر تفضيلا بين الخريجين لعام 2016
يمنح لقب “الشركة الأكثر تفضيلاً للخريجين” للمؤسسة التي يرشحها الخريجون على أنها الأفضل من خلال إجابتهم على السؤال الوارد في المسوحات التي تنفذها الدائرة:
” في أفضل الأحوال، في أي من شركات القطاع الخاص تطمح أن تعمل؟”
وعند اختيار الشركة الأفضل تفضيلاً للخريجين لعام 2016 فقد تم تزويد الخريجين المشاركين في مسح الخريجين 2017 بقائمة الشركات التي شاركت في مسح أرباب العمل 2016 للاختيار من بينها، كما تم منح الخريج فرصة كتابة اسم الشركة التي يعتقد أنها الأفضل إذا لم تكن في قائمة الشركات المذكورة.
كيف يتم الاختيار؟
يكون الاختيار قائماً على الشركة التي يصوت لها الخريجون في المسح من كل سنة وسيتم إدراج قائمة بأعلى عشر شركات يفضلها الخريجون في موقع مسح الخريجين.


التعليق عبر الفيس بوك