.

سامسونج تحدث تغييراً جذرياً في غرف الاجتماعات الحديثة بإطلاقها اللوح الرقمي القلاب الجديد في عمان سامسونج تكشف الستار عن أحدث أيقوناتها في عالم الهواتف الذكية في السلطنة مشروع جامعة عُمان يستشرف   “مستقبل التعليم والوظائف في عصر الذكاء الاصطناعي” افتتاح مهرجان مطرح التراثي السياحي على أنغام تتغنى بمنجزات النهضة المباركة المؤتمر العماني الألماني الثاني أهمية استحداث خدمة التطبب عن بُعد في مجال السكتة الدماغية التقليل من تناول ملح الطعام وأهمية تزويد الملح باليود لدرء المخاطر الصحية الاتحاد الدولي للنقل الجوي يهدف إلى نقل مليار مسافر على متن طائرات مزودة بالوقود المستدام ترانسيند تكشف النقاب عن قرص التخزين الفائق جت درايف 825 لأجهزة ماك رئيس مجلس الدولة يفتتح مهرجان مطرح السياحي .. الاربعاء فتنس يارد.. ثورة تقنية للوصول لجسم مثالي ونمط حياة صحي مطار مسقط الجديد .. وجه عمان المشــــرق السياحة في السلطنة تنمو بمعدل سنوي مركب يبلغ 13٪ حتى العام 2021 مدرب البشائر لا يخشى النصر اخر مصابي خليجي 23 يصلوا السلطنة




logo

تعاون بحثي بين كلية التربية بالرستاق وجامعة البريمي

وقعت كلية التربية بالرستاق مؤخرا اتفاقية مع جامعة البريمي تهدف إلى تفعيل برنامج تعاوني في مجال التعليم العالي، والدراسات والبحوث العلمية بين الجانبين. وقد وقع الاتفاقية عن كلية التربية بالرستاق الدكتور حمود بن عامر الوردي عميد الكلية، بينما وقع عن جامعة البريمي الدكتور نبيل القاضي القائم بأعمال رئيس الجامعة.

وتأتي الاتفاقية في إطار تحقيق رغبة الجانبين في توطيد التعاون الأكاديمي في مجالات التعليم والبحث العلمي والاستفادة من خبرة كلية التربية بالرستاق في مجالات علوم التربية ومناهجها، والتبادل بينهما فيما يخص أعضاء هيئة التدريس والطلبة والمواد البحثية والمطبوعات العلمية الصادرة من المؤسستين في مجالات علوم التربية ومناهجها، وأيضا تطوير المناهج وإعداد خطط متطلبات التخرج ومراجعة البرامج الأكاديمية المشتركة في مرحلة البكالوريوس، وطرح تخصصات جديدة تتوافق مع سوق العمل.

وعن الاتفاقية يقول الدكتور حمود الوردي: الاتفاقيات التي تعقدها المؤسسات الأكاديمية مع نظيراتها المؤسسات الأخرى في المجالات البحثية والتعليمية مكون أساسي لتطوير أي مؤسسة وتعزيز قدراتها البشرية، فتبادل الخبرات عامل رئيسي للتطوير وله انعكاساتها في مسيرة المؤسسة والمنتمين لها من جهات أكاديمية أو ادارية أو حتى طلابية، وتسعي كلية التربية أن تعدد اتفاقياتها وتنوعها استجابة للاستراتيجية التي تقودها الكلية وترسم خطط عملها وتطورها مستقبلا.

والجدير بالذكر أن البرنامج التعاوني بين الطرفي يظل ساريا لمدة (5) سنوات من تاريخ التوقيع عليه، مع تعين ممثل لكلا الطرفين للتواصل واستلام اي طلبات أو مخصصات تتعلق بالبرنامج.


التعليق عبر الفيس بوك