.

العُمانية للاستكشاف والإنتاج تحتفي بتخريج طلاب برنامج التأهيل لسوق العمل الصفاء للأغذية تقدّم للعائلات نقانق دجاج “إختياري” حلقة عمل فـي مـَجَـــــال عـِلـمْ الأحيــــاء الـدقـيـقــة بكلية عمان الطبية أوريدو توسع تغطية شبكتها فائقة السرعة بالألياف البصريّة لتصل إلى ما يقارب 1500 عقاراً في محافظة مسقط بنك مسقط يقدم جوائز قيمتها 1.2 مليون خاصة بسحوبات نهاية العام مستشفى النهضة يتمكن من استئصال ورم نادر لمريض اجمالي الاستثمارات الأجنبية بالسلطنة13 مليارا و709 ملايين ريال بنهاية 2015 قرعة خليجي 23 انتهت ولكن هل تقام كأس الخليج ؟ حلول عمانتل المبتكرة تثري مجال البحث العلمي في السلطنة الكاف يقود مباراة فنجاء والعروبة ويعقوب عبدالباقي يدير ديربي ظفار ديربي ظفار وقمة السويق والشباب أبرز لقاءات الجولة الرابعة اليوم برنامج تعريفي للطلبة الجدد بجامعة ظفار دورينا ينهي جولته الثالثة ب64 هدفا يحيي البلوشي حكما لمباراة القمة بين بهلا وصور اليوم




logo

يحيي المنذري: 795 طالبا عمانيا بماليزيا

مسقط – رواد المستقبل :تسعى الملحقية الثقافية للسلطنة في ماليزيا الى تذليل التحديات وتسهيل إجراءات دراسة الطالب العماني في الجامعات الماليزية، واكد يحيى بن سلام المنذري ، الملحق الثقافي العماني بماليزيا أن أهم تحد يواجه الطلبة العمانيين خلال دراستهم في ماليزيا ، هو تأشيرة الطالب، وأغلب من يواجهون هذا التحدي الدارسون على نفقتهم الخاصة، وتتمثل هذه التحديات في تأخر الحصول على التأشيرة وتجديدها ، وهذه المشكلة موجودة منذ العام 2012 وحتى الآن بمستويات مختلفة، وهي ليست مشكلة الطلبة العمانيين فحسب وإنما جميع الطلبة الأجانب الدارسين في ماليزيا. ، وقد طرأت بعض التعديلات والمتغيرات في بعض الإجراءات والقوانين في الـتأشيرة، وأهمها إعطاء الطالب الجديد التأشيرة لطوال فترة البرنامج الدراسي غير شاملة مرحلة اللغة الانجليزية والسنة التأسيسية. ، ومن ضمن التعديلات أيضا السماح للطالب بعد الحصول على قبوله الجامعي ، التقدم بطلب التأشيرة بنفسه مباشرة عبر الموقع الإلكتروني لمؤسسة الـ EMGS المسؤولة عن اصدار التأشيرة.
ثلاثة اطراف
أضاف المنذري: هناك ثلاثة أطراف أسهمت في تأخير إنجاز التأشيرة، وهي أولا : القوانين المعقدة إلى حد ما لاستصدار التأشيرة ، رغم وجود بعض التعديلات والتحسينات التي طرأت في آخر سنتين، والطرف الثاني : الجامعة وإجراءاتها وبطء تسليم الوثائق، والطرف الثالث : الطالب نفسه، حيث يتأخر في استكمال الوثائق المطلوبة للتأشيرة أو في التقدم لطلب التأشيرة ، أو يدرس دراسات عليا بنظام التفرغ الكامل، وفي دراسة برنامج الدكتوراه في بعض الجامعات بماليزيا يتمتع الطالب بالمرونة إلى حد ما، ويقوم بعض الطلبة بالتسجيل في الجامعات ، وبعد تحديد المشرف لهم يعودون للسلطنة ، ويتابعون مع المشرف عبر البريد الإلكتروني ، أو يلتقون بالمشرف كل شهرين أو ثلاثة ؛ مما لا يلزمهم البقاء في ماليزيا طول مدة الدراسة. ، وبهذا فإن الطالب الجديد بعد وصوله إلى ماليزيا ، يقوم بإجراء فحص طبي آخر قبل حصوله على التأشيرة، والمدة الزمنية لاستصدار رسالة الموافقة على التأشيرة (14) يوم عمل، وبما أن الطالب أخذ إجازة اعتيادية من عمله لفترة قصيرة ، ، فيعتبر أن هذا الإجراء يؤخره عن العودة إلى عمان والالتحاق بعمله، وهذه الشكاوى في هذا الجانب تكاد تكون قليلة من الطلبة المقيمين في ماليزيا. والعامل الآخر الذي يتسبب فيه الطالب هو اعتماده في التسجيل كليا ، على مكاتب الخدمات التعليمية الموجودة في عمان ، ولا يلجأون إلى الملحقية للتأكيد من الاعتراف بالجامعة واعتماد التخصص، وغالبا ما ترتكب بعض الأخطاء في اختيار التخصص ، أو غيرها مما يسهم في تأخير إصدار التأشيرة.
دور الملحقية
وعن دور الملحقية بهذا الخصوص أشار المنذري ، إلى أن الملحقية تبذل جهدا كبيرا منذ العام 2012 وحتى الآن ، في سبيل إيجاد حلول لمشاكل التأشيرة، كان آخرها حضور مؤتمر لمناقشة المستجدات في تأشيرة الطلاب في 25 مايو الماضي ، ونوقشت في المؤتمر جميع المشاكل التي تواجه الطلبة الأجانب في ماليزيا. وانتهى المؤتمر بوعود من مؤسسة الـ EMGS والهجرة والجوازات بمناقشة جميع التحديات ، وإيجاد حلول بناء على المقترحات المقدمة من السفارات، كما أعدت الملحقية الثقافية العمانية في 18 مايو الماضي ، تقريرا مفصلا عن تأشيرة الطالب تم رفعه إلى سفارة السلطنة في ماليزيا، واحتوى التقرير على تفاصيل إجراءات التأشيرة والمستجدات التي طرأت فيها، وتوضيح أهم المشاكل والمقترحات لحلها.، ومع هذا يتوجب على الطالب ألا ينظر إلى التحديات التي يتعرض لها من منظور ضيق وكأنها مشكلة لا يمكن حلها، وعليه أن يتعامل مع هذه التحديات على أنها فرصة لصقل قدراته في وضع الحلول وصنع القرارات.
الطلبة العمانيين
*وأضاف: بناء على إحصائيات وزارة التعليم العالي الماليزية ، فإن عدد الدارسين العمانيين في ماليزيا بلغ 795 طالبا وطالبة، 60% منهم يدرسون البكالوريوس و40% دراسات عليا، ولكن بناء على بيانات نظام أساس بوزارة التعليم العالي في السلطنة ، فإن مجموع الطلبة العمانيين الدارسين في ماليزيا حتى نهاية شهر مايو الماضي ، بلغ 476 طالبا وطالبة (نسبة الذكور 67.2% والاناث 32.8%)، ونسبة الدارسين منهم لمؤهل البكالوريوس 52.5% بينما نسبة الدارسين للدراسات العليا هي 47.5%. ، ووصل عدد المبتعثين من وزارة التعليم العالي لدراسة البكالوريوس إلى 222 طالبا وطالبة ، في تخصصات متنوعة تشمل التخصصات الهندسية والعلوم والتكنولوجيا، والعلوم الإدارية والاقتصادية والإخراج التلفزيوني وغيرها. ، ويدل هذا الفرق في الاحصائيات بين المصدرين على أن 319 طالبا وطالبة لم يسجلوا في نظام وزارة التعليم العالي الالكتروني(أساس).
مهام الملحقية، وآليات المتابعة:
وأوضح المنذري: أنشئت الملحقية الثقافية العمانية بماليزيا في العام 2011، لرعاية ومتابعة وخدمة جميع الطلبة العُمانيين الدارسين في ماليزيا، ومنهم الطلبة المبتعثون من وزارة التعليم العالي وجهات حكومية أخرى ، والذين تتم متابعتهم أكاديميا وماليا، وهناك بالطبع الطلبة الدارسون على نفقتهم الخاصة. إضافة إلى بناء علاقات من التعاون الثقافي والأكاديمي ، بين الجهات الماليزية والعُمانية. وتتمثل متابعة الطلبة المبتعثين في قيام الملحقية بطلب التقارير الأكاديمية ، من الجامعات بشكل دوري حول الأوضاع الدراسية للطلبة، ويتم رفعها في ملفات الطلبة على النظام الإلكتروني للوزارة (أساس) ، وذلك لإبقاء الوزارة على اطلاع تام بنتائج الطلبة و دراستهم. والطلبة الذين تكون نتائجهم متدنية يتم توجيه رسائل تنبيه لهم ، عن مستواهم التحصيلي المتدني ، والذي قد يؤثر سلباً على مستقبلهم الدراسي ، كما ترسل الملحقية تعميم على جميع الجامعات المبتعث إليها الطلبة ، بضرورة إبلاغ الملحقية في حال تغيب الطالب عن حضور المحاضرات ، وذلك لاتخاذ الإجراءات المناسبة والاطمئنان على الطلبة ومتابعة سير دراستهم.، كذلك تقوم الملحقية بإجراء زيارات ميدانية متكررة للجامعات ، التي يوجد بها الطلبة المبتعثون، كما تلتقي الملحقية خلال زياراتها الميدانية مع الطلبة ، والإستماع إلى ملاحظاتهم والمشاكل التي يوجهونها، وبعدها يكون هناك لقاء مع الهيئة الإدارية والأكاديمية بالجامعة ، لمناقشة ما يخص الطلبة العمانيين الدارسين فيها.، كما تنشر الملحقية بين فترة وأخرى إعلانات للطلبة عن أهم المستجدات ، فيما يخص إجراءات التأشيرة، إضافة إلى نصائح وإرشادات في الجوانب الخاصة بالالتزام بالقوانين والأنظمة الماليزية ، ونصائح أمنية وإجراءات الإقامة والسفر.، وهناك برامج توعية للطلبة تقوم بها الجامعات، تغطي كافة المواضيع ، التي تشغل المبتعثين من الناحيتين الأكاديمية والإدارية.
وتابع : فيما يخص الطلبة الدارسين على حسابهم الخاص، تعمل الملحقية دائماً على التواصل معهم ، عن طريق وسائط الميديا ووسائل الإعلان المختلفة ، والموقع الإلكتروني للملحقية وتقديم النصح والإرشاد لهم ، قبل بدء التسجيل في أي برنامج دراسي ، أو مؤسسة تعليمية وذلك لتجنيب الطلبة ، خطأ التسجيل في مؤسسات تعليمية غير معترف بالدراسة فيها ، من قبل وزارة التعليم العالي بالسلطنة ، أو في برنامج غير معتمد من قبل هيئة الاعتماد الوطني الماليزي، مما قد يعرضهم لمشاكل عند المصادقة على شهاداتهم مستقبلاً ، من قبل دائرة الاعتراف والمعادلة بوزارة التعليم العالي، وعليه تقوم الملحقية بدور كبير في مساعدة الطلبة بالبحث عن الجامعات ، التي توفر تخصصاتهم المطلوبة والمعتمدة من قبل هيئة الاعتماد الوطني الماليزي MQA.

رعاية وخدمات
وعن الرعاية الصحية والمعيشية المقدمة للطلبة خلال فترة الابتعاث قال المنذري: قامت الملحقية بدراسة وتقييم بعض الشركات ، التي تقدم التأمين الصحي من خلال عروضها ، وبعدها تعاقدت مع شركة تأمين جديدة تدعى RHB، وتميز الـتأمين الصحي الجديد بشمولية خدماته للطلبة، حيث تتعامل شركة التأمين المذكورة مع عدد كبير، من العيادات والمستشفيات المنتشرة في جميع أنحاء ماليزيا. ويشمل هذا التأمين الطلبة منذ وصولهم ماليزيا. ويغطي وفق حدود مالية معينة علاج الطالب وتكاليف التنويم وعلاج الأسنان دون العمليات التجميلية، وفي حالة تجاوز الطالب المريض السقف النهائي لقيمة العلاج ، تدفع الملحقية جميع المبالغ المترتبة لعلاج الطالب مباشرة. وزودت الملحقية الطلبة بقائمة تحتوي على أسماء المستشفيات ، والعيادات التابعة لشركة التأمين وإعطائهم نماذج من آلية تعبئة استمارة التأمين الصحي ، ومعلومات عن آلية استخدام بطاقات التأمين الصحي.
استقبال الطلبة الجدد
كذلك أشار يحيى المنذري إلى دور الملحقية في استقبال الطلبة الجدد قائلا: بعد صدور رسالة الموافقة على التأشيرة ، واستعداد الطالب للسفر إلى ماليزيا ، ترسل الملحقية بريدا الكترونيا تفصيليا لكل طالب ، يتضمن الإجراءات التي يتوجب عليه اتباعها بعد صدور رسالة الموافقة على التأشيرة، وتقديم شرح مفصل عن مستحقات الطالب خلال بعثته ، وآلية صرف هذه المخصصات ، فبعضها تصرف من الملحقية خلال دراسة الطالب في بلد الابتعاث ، وبعضها الآخر يصرف من الوزارة كأول مخصص وتذكرة السفر ، بالإضافة إلى بدل حزمة السفر الذي تمنحه الوزارة للطلبة المبتعثين ، و يتضمن تكاليف الاقامة في الفندق، وبناءً عليه إذا رغب الطالب في بداية دراسته ، الاقامة بفندق لحين اختيار السكن المناسب ، تزود الملحقية الطلبة بقائمة من الفنادق القريبة من مقر الجامعة المبتعثين إليها، وتقوم بحجز الفندق لهم، أو بالحجز في السكن الجامعي إن رغب الطالب بذلك ، بعد مراسلته بأنواع السكنات التي توفرها الجامعة والخدمات المتوافرة فيها، علاوة على قيام الملحقية خلال بداية فترة الابتعاث باستقبال الطلبة ، من باب الطائرة مباشرة مع ممثل الجامعة لإشعارهم بالطمأنينة والراحة النفسية، وتزودهم بملف يحتوي على أهم المعلومات عن الدراسة في ماليزيا وآليات التواصل مع الملحقية .
وحول التحديات التي تواجه الملحقية فيما يتعلق بالمتابعة والتواصل مع الطلبة ، أوضح المنذري ان التحدي الأكبر عدم تحديث بعض الطلبة لبيانات تواصلهم ، كأرقام هواتفهم وبريدهم الإلكتروني في نظام وزارة التعليم العالي الالكتروني (أساس)،. وتتواصل الملحقية مع كافة طلبتها عن طرق البريد الإلكتروني العام بالملحقية info@om-cao.com حيث تم تعميم هذا البريد على كافة الطلبة ، وبالتالي فإنه يتوجب على الطلبة القيام بإرسال كافة طلباتهم واستفساراتهم للبريد المذكور، إضافة إلى توفر البريد الإلكتروني لجميع موظفيها، وهناك أيضا أرقام هواتف الملحقية المعلن عنها في الموقع الإلكتروني للملحقية ومراسلاتها الإلكترونية،. وعليه نوصي الطلبة بضرورة الاستفادة من وسائل التواصل المتوافرة لهم كالموقع الإلكتروني والبريد الإلكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالملحقية.
ضوابط الجامعات
وعن الضوابط المعمول بها من قبل الملحقية في اختيار الجامعات قال: تبتعث الملحقية الثقافية لسفارة السلطنة في ماليزيا طلبتها ، للجامعات المعترف بها من وزارة التعليم العالي في السلطنة ، على أن تكون هذه الجامعات ذات التصنيف الممتاز، وذلك وفق التصنيف الصادر من هيئة الاعتماد الوطني الماليزي MQA، ولانتقاء الجامعات تقوم الملحقية بإعداد خطة سنوية ، لإجراء زيارات ميدانية ودورية للجامعات الموصى بالدراسة فيها ، من وزارة التعليم العالي في السلطنة للاطلاع على برامجها ، وخدماتها التعليمية والأكاديمية التي توفرها للطلبة ، وأيضاً للاطلاع على جودة البحث العلمي وجاهزية المختبرات العلمية ، وأيضاً عقد اجتماعات مع الطلبة العمانيين في هذه الجامعات ، والاستماع لكافة مطالبهم وللتحديات التي تواجههم. ويتم توزيع الطلبة على الجامعات بناءً على نتائجهم الدراسية ، التي تتوافق مع شروط الالتحاق بالجامعة بالتخصص الذي يرغب الطالب بدراسته .
تكاليف الدراسة والمعيشة
وأوضح المنذري أن الرسوم الدراسية في ماليزيا ، تختلف من جامعة إلى أخرى بحسب طبيعة التخصص وموقع الجامعة، وتعد رسوم التسجيل والدراسة في ماليزيا مناسبة ، مقارنة بالدول الأخرى، وفي الجامعات الحكومية تكون الرسوم أقل من الجامعات الخاصة. ، وبالنسبة للجامعات الخاصة، فإن الرسوم الدراسية للتخصصات الهندسية تتراوح سنوياً من 25 ألف رنجت إلى 48 ألف رنجت ، وذلك حسب الجامعة (2400-4500ريال عماني تقريبا). أما بالنسبة لتخصصات العلوم فان رسوم الدراسة تتراوح بين 35 ألف رنجت إلى 44 ألف رنجت (3300-4100ريال تقريبا)) أما تخصصات العلوم الادارية والمالية فرسوم الدراسة تتراوح بين 25 ألف رنجت إلى 43 ألف رنجت. أما عن تخصصات الطب والجراحة ، فان أجور الدراسة مرتفعة نظراً لطبيعة التخصص ، وتتراوح الأجور بين 70 ألف رنجت إلى 99 ألف رنجت (6600-9400ريال تقريبا) مع العلم أن جميع هذه الأجور المذكورة عبارة عن الأجور الدراسية في السنة الواحدة ، وفي الجامعات الخاصة. كما أن هذه الرسوم معرضة للزيادة سنوياً من قبل الجامعة ، ونود التنويه أيضاً أن المبالغ المذكورة لا تتضمن رسوم التسجيل في الجامعات ولا رسوم التأشيرة وإنما فقط الرسوم الدراسية.
أما تكاليف المعيشة فقد أصبحت مرتفعة نسبياً مقارنة بالسنوات الماضية؛ وذلك بسبب ضريبة الخدمات والبضائع والتي تسمى (GST) وهي بنسبة 6%، بالإضافة إلى انخفاض سعر العملة الماليزية (الرنجت الماليزي) أمام الدولار الأمريكي؛ مما أدى إلى ارتفاع تكلفة سيارات الأجرة، وسعر المواد الاستهلاكية وخاصة في العاصمة كوالالمبور وضواحيها ، وكذلك تم رفع أسعار ايجارات الشقق السكنية التي تعتمد على حسب المنطقة السكنية ونوع السكن. ويختلف مستوى المعيشة في ماليزيا من منطقة إلى أخرى، وتعتبر العاصمة كوالالمبور الأغلى معيشياً ، قياساً ببقية المناطق، لذلك يعتمد مستوى الإنفاق على مكان دراسة وسكن الطالب. حيث أن إيجارات السكن لطالب واحد تتراوح بين 1000 إلى 2000 رنجت (95-190 ريالا). وبناء على تقديرات المؤسسة العالمية لخدمات التعليم في ماليزيا EMGS فإن التكلفة الشهرية للمأكل والمشرب والاحتياجات اليومية والمواصلات للفرد الواحد تتراوح من 1200 إلى 1500 رنجت ماليزي (114-142ريالا تقريبا)، وبالنسبة للمواصلات فإنه يوجد في ماليزيا شبكة طائرات وقطارات وحافلات ذكية وميترو وسيارات أجرة ذكية تؤمنوصولاً سريعاً لكافة مناطق كوالالمبور وما حولها.
نصائح وارشادات
وينصح المنذري الطلبة بضرورة الاطلاع على جميع المعلومات والإرشادات ، واللوائح التنظيمية المنشورة في موقع وزارة التعليم العالي بالسلطنة ، وموقع الملحقية الثقافية وتحديث بياناتهم الشخصية ، وبيانات التواصل في نظام أساس، وبالنسبة للطلبة الذين ينوون الدراسة في ماليزيا ، عليهم التأكد أن الجامعة معترف بها من وزارة التعليم العالي بالسلطنة ، وأن التخصص معتمد اعتمادا كليا من قبل هيئة الاعتماد الوطني الماليزي، ويفضل قبل البدء في أي إجراء للحصول على قبول من أي جامعة التواصل مع الملحقية والوزارة لأخذ الاستشارة المناسبة. إلى جانب أهمية احترام الطلبة للقوانين والأنظمة ، والعادات والتقاليد الماليزية، كما يتوجب عليهم الحصول على تأشيرة طالب وفق القانون الماليزي ولا يحق لأي طالب الدراسة بتأشيرة سياحية .


التعليق عبر الفيس بوك