.





logo

كلية مزون الجامعية تحتفل بالعيد الوطني

ضمن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد احتفلت كلية مزون الجامعية بالعيد الوطني بمشاركة أكثر من 21 جنسية يمثلون أكاديميي الكلية وطلابها وبدأ الحفل بالسلام السلطاني وبعدها تلا الطالب محمد بن سعيد المعولي آيات بينات من الذكر الحكيم أعقب ذلك كلمة لعميد الكلية الدكتور سعيد عيد تحدث فيها عن منجزات عهد النهضة المباركة ومفاخرها في كافة ميادين الحياة وأشاد بالمنجزات التي تحققت على أرض عمان في مجالات مختلفة أهمها التعليم والصحة والطرق والكهرباء وغيرها من المجالات التي نشأت من العدم لتصبح عمان في مصاف الدول المتقدمة وتطرق خلال كلمته التي ألقاها إلى أقوال جلالة السلطان المعظم التي حث فيها الشباب على التعليم والعمل وعدم الترفع عن الفرص وتطرق إلى اهتمام جلالة السلطان ببناء الإنسان كركيزة أساسية لبناء الوطن .

وقد حث الدكتور سعيد عيد عميد الكلية أبناءه الطلاب إلى تسخير جهودهم لتحصيل العلم الذي فتحت أبوابه لهم دون عناء أو مشقة بعد أن كان أجدادهم محرومين من نعمة التعلم إلا من اضطر للسفر إلى خارج الوطن ، ودعاهم في نفس الوقت إلى المحافظة على النهج الذي تتبناه السلطنة في الولوج إلى المعاصرة ولكن بطابع عماني يمزج بين الأصالة والمعاصرة والإستفادة من تقنيات العصر وتسخيرها لخدمتهم ليساهموا في بناء الوطن واستدامة تقدمه .

بعد ذلك قدم طلاب مدرسة الروائع عددا من الأناشيد والقصائد الشعرية الوطنية التي نالت استحسان الحضور وتوالت الفقرات بين الأناشيد والقصائد الشعرية التي تغنت بمفاخر الوطن وتبارى طلاب الكلية في مجالات الشعر والإنشاد والغناء في مجالات مختلفة إتفقت مضامينها في حب الوطن والولاء لسلطانه .

ثم قدمت الجالية الفلسطينية بالسلطنة فقرة خاصة أبرزت فيها الملمح الرجولي في الدبكة الفلسطينية والتي صفق لها الجمهور طويلا ، ولأن المسرح أبو الفن فقد قدم جماعة المسرح بكلية مزون مسرحية هادفة تطرقت إلى عدد من المجالات من بينها الاستخدام الخاطي لوسائل الإتصال الحديث في نشر الشائعات وتناقل الناس للأخبار دون التأكد من مصداقيتها وإساءة استخدام التقنيات كما تناولت جانبا مهما وهو تهور الشباب والتفحيط بالسيارات وما يجلبه ذلك من متاعب عليهم وعلى أسرهم ومجتمعهم وقدم الشاعر عنتر الصبحي قصيدة شعرية باسلوب مغنى ثم اختتمت فقرات الحفل الذي استمر لمدة ثلاث ساعات بدعاء لجلالة السلطان قدمته الطالبة صفاء الخروصية .  ​


التعليق عبر الفيس بوك