.





logo

سوق مسقط يغلق تعاملات نوفمبر على أرتفاع

بمناسبة إحتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ 47 المجيد، تتقدم أوبار كابيتال بالتهنئة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه وللشعب العُماني، داعين الله عز وجل أن يحفظ قائد هذه الأمة وشعبها من أي مكروه.

      

على الرغم من ما شهده شهر نوفمبر من ضغوطات مختلفة على المنطقة بسبب التطورات الجيوسياسية إضافة لضغوط بيع أجنبي وخليجي وترقب لنتائج إجتماع منظمة أوبك عوامل أدت جميعها في نهاية المطاف للضغط على المؤشر المحلي خاصة لفترة النصف الاول من الشهر، إلا أن النصف الثاني من الشهر عكس المؤشر اتجاهه بدعم من تصريحات وتحركات للشركات المدرجة وعدد من الأخبار على مستوى الإقتصاد الكلي إضافة لبقاء أسعار النفط عند مستويات جيدة ليتمكن بعدها من إغلاق الشهر على مكاسب بنسبة 1.97% عند مستوى 5,109.62 نقطة مسجلاً أفضل أداء له خلال العام مستمداً قوته من ارتفاع جميع القطاعات.

 

في حين انخفض مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 1.83% على أساس شهري ليغلق عند مستوى 718.25 نقطة.

 

وعند مقارنة أداء سوق مسقط للأوراق المالية خلال شهر نوفمبر مع الأسواق المالية الخليجية الأخرى نجده متصدراً باقي الأسواق الخليجية بنسبة 1.97% تلاه السوق المالية السعودية بنسبة 1% في حين كان سوق دبي المالي الأسوأ بنسبة 5.9%.

 

 

 

عوامل أثرت على أداء الشهر سواء إيجاباً أو سلباً نورد منها ما يلي:

 

    • الوضوح بدأ يزداد فيما يتعلق بتحركات عدد من الشركات وخططها المستقبلية.
    • إهتمام في الأسهم القيادية وتواجد مؤسسي واضح مع بلوغ اسعار عدة أسهم قيادية لمستويات جيدة.
    • تفاعل السوق مع ارتفاع أسعار النفط واغلاقها فوق مستوى 60 دولار للبرميل.
  • صفقات خاصة على عدة أسهم.

 

    • أعمال نهاية الشهر وما يرافق ذلك من تحركات إعتيادية مثل إغلاق المراكز المكشوفة وإعادة هيكلة المحافظ الإستثمارية.
  • إجتماع الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي والذي لم يشهد قرارا فيما يتعلق بأسعار الفائدة.

 

  • حالة الحذر للمستثمرين في المنطقة ومراقبتهم لتحركات وقرارات الحكومات.
  • ارتفاع مستويات قيم التداول في السوق شكلت دعماً للأداء.
  • تواجد الإستثمار المؤسسي المحلي القوي الذي إستفاد من الفرص الجاذبة في السوق وأيضاً إمتصاصه للضغوط المتأتية من الفئات الأخرى.
  • الحالة النفسية للمستثمرين وتزايد إرتباطها بالمؤثرات الخارجية.
  • إحتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ 47 المجيد.
  • دعم من تصريحات وتحركات للشركات المدرجة وعدد من الأخبار على مستوى الإقتصاد الكلي.
  • شهدت فترة الدراسة إنتهاء الإكتتاب في أسهم الشركة الوطنية للتأمين على الحياة والعام (قيد التحويل) وذلك في 20 نوفمبر، وهو الإصدار الأولي الرابع خلال العام الحالي حتى اللحظة.
  • التحسن في أداء الموازنة العامة بسبب إرتفاع أسعار النفط والنتائج الواعدة لحقول الغاز وبدء إنتاج حقل خزان.

 

أداء المؤشرات الفرعية

 

  • ارتفعت جميع المؤشرات الفرعية لسوق مسقط للاوراق المالية تصدرها في الارتفاع مؤشر القطاع المالي بنسبة 4.29% ليغلق الشهر عند مستوى 7,451.72 نقطة بدعم من البنك الوطني العماني وشركة الانوار القابضة.

 

  • من أخبار الشركات:

 

    • أعلنت شركة الأنوار القابضة المدرجة في السوق المالي عن إبرامها اتفاقية إدارة فندق مع مجموعة فنادق أكور لتطوير وانشاء فندق من فئة 4 نجوم جديد بهدف الدخول الى قطاع السياحة في السلطنة. وأشارت الشركة الى أن التكلفة المقدرة لتطوير المشروع هي 11.5 مليون ر.ع. سيتم تمويلها عن طريق القروض البنكية والتمويل الداخلي.
    •  
  • شملت إفصاحات الشركات المدرجة خلال الفترة قيام الشركة العمانية العالمية للتنمية والاستثمار ش.م.م.ع (“أومنفيست”)، بالتوقيع على اتفاقية بيع وشراء محفظة استثمارية تتكون من ثلاثة استثمارات مع شركة الأنوار القابضة ش.م.م.ع وذلك لبيع حصتها في كل من عمان كلورين ش.م.م.ع 15.11% والوطنية للمنظفات الصناعية ش.م.م.ع 20.94% والوطنية لصناعة البسكويت ش.م.م.ع 28.92% بمبلغ 11.57 مليون ر.ع. وفي ذات الوقت قامت الشركة العمانية الوطنية للإستثمار ش.م.ع.م (“أونك”) وهي شركة تابعة للشركة العمانية العالمية للتنمية والاستثمار ش.م.م.ع (“أومنفيست”) بالتوقيع على اتفاقية بيع وشراء أسهم مع شركة الأنوار القابضة ش.م.م.ع لشراء 9% من أسهم أومنفيست (62,943,298 سهم) بقيمة 0.495 ر.ع. للسهم.

 

    •  
    • أعلن كل من الشركة الوطنية للتمويل وشركة عُمان أوريكس للتأجير وهما مدرجتان في السوق المالي عن قيامهما بالتوقيع على إطار الإتفاقية والخطة المتعلقة بمقترح الإندماج فيما بينهما. العملية الخاضعة لموافقة الجهات التنظيمية سينشأ عنها إن تمت كيان هو الأكبر من حيث الموجودات والتمويل في قطاع شركات التمويل المدرجة حيث يشكل مجموع أصول والمحفظة الإقراضية لكلا الشركتين نسبة 37.8% و37.1% من إجمالي أصول والمحفظة الإقراضية لقطاع التمويل.
    • كما وأعلنت شركة عُمان أوريكس للتأجيرعن دعوة الجمعية العامة غير العادية في يوم 13 ديسمبر لمناقشة والموافقة على بنود عدة منها الموافقة على مقترح حل الشركة (الشركة المندمجة) وإندماجها عن طريق الضم في الشركة الوطنية للتمويل ش.م.ع.ع. (الشركة الدامجة) والموافقة على أن يكون مقابل الإندماج لمساهمي الشركة المندمجة الذين يرغبون في الحصول على أسهم في الشركة الدامجة بواقع القيمة الدفترية للسهم في الشركة المندمجة للقيمة الدفترية للسهم في الشركة الدامجة وفقاً للبيانات المالية لكل شركة في نهاية العام الحالي كذلك الموافقة على أن يكون المقابل النقدي لأسهم مساهمي الشركة المندمجة الذين يرغبون في الحصول على العرض النقدي هو 1.20 مضروبة في القيمة الدفترية للسهم الواحد كما هي في 31 ديسمبر 2017.
    • خلال الفترة وافقت الجمعية العمومية غير الإعتيادية لشركة مسقط للتمويل على زيادة رأس مال الشركة المرخص به من 30 مليون ر.ع. الى 50 مليون ر.ع. وأيضا إضافة نشاط إصدار بطاقات الإئتمان لعملاء الشركة.
    •  
  • من نتائج الشركات:

 

    •  
  • في قطاع البنوك، أظهرت بيانات صادرة عن البنك المركزي العماني تسجيل إجمالي المحفظة الإقراضية للبنوك التقليدية مبلغ 20.18 مليار ر.ع. خلال شهر سبتمبر المنصرم بإرتفاع شهري نسبته 0.3% وسنوي بنسبة 3% في حين سجلت الودائع مبلغ 18.81 مليار ر.ع. بتراجع نسبته 0.1% على أساس شهري و بإرتفاع 2.1% على اساس سنوي. التمويل الإسلامي بلغ 2.9 مليار ر.ع. مرتفعا بنسبة 1.6% على أساس شهري و 28.9% على اساس سنوي في الوقت الذي بلغت فيه ودائع البنوك والنوافذ الإسلامية 2.8 مليار ر.ع. بتراجع شهري نسبته 0.2% (إرتفعت سنويا بنسبة 39.4%) كما في نهاية شهر سبتمبر المنصرم، ما يجعل نسبة القروض الى الودائع عند 103.3%. طبقا لذات البيانات، تبلغ نسبة التمويل الإسلامي من إجمالي المحفظة الإقراضية للبنوك 12.6% ليبلغ بذلك إجمالي التمويل (التقليدي والإسلامي) 23 مليار ر.ع. بإرتفاع شهري نسبته 0.5% وسنوي بنسبة 5.7% في حين أن إجمالي الودائع (التقليدية والإسلامية) يبلغ 21.61 مليار ر.ع. (منخفضا بنسبة 0.1% على اساس شهري، مرتفعا بنسبة 5.8% على أساس سنوي).

 

  • يليه مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.38% ليغلق الشهر عند مستوى 2,580.42 نقطة. بدعم من شركة الاتصالات العمانية (عمانتل).
  •  
  • من أخبار الشركات:

 

    • خلال الفترة أكملت عمانتل عملية إستحواذها على شركة الاتصالات المتنقلة الكويتية “زين” بفوزها بالمزايدة العلنية للاستحواذ على حصة 12.1% من رأس مال الشركة المصدر والمدفوع بالكامل لترتفع بذلك حصة عمانتل في مجموعة زين إلى 21.9% ولتصبح ثاني أكبر مساهم بعد الهيئة العامة للإستثمار الكويتية وهي الصندوق السيادي لدولة الكويت. الشركة أشارت في حلقة نقاشية ومؤتمر هاتفي بأن السعر الذي عرضته لشراء الحصة الإضافية عند 0.781 دينار للسهم هو عادل مبررة ذلك بالعوائد الذي ستحصل عليها مثل فوائد التكامل والتي من المتوقع أن تبلغ 400 مليون دولار خلال السنوات الخمس القادمة بمتوسط 80 مليون دولار سنوياً إضافة لتقوية وضع زين بسبب السيولة التي حصلت عليها من تحول أسهم الخزينة الى أسهم عادية بمبلغ يقارب 846 مليون دولار بعد الإستحواذ الأول وايضاً فرص النمو في أعمال زين. عملية الإستحواذ بكاملها بلغت 2.19 مليار دولار تم تمويلها عن طريق قروض تجسيرية بمبلغ 1.45 مليار دولار أمريكي سيتم تحويلها لاحقا الى صكوك أو سندات بآجال خمسة وعشر سنوات مع توقع إدراج السندات أو الصكوك في الربع الأول من العام القادم، إضافة الى 800 مليون دولار عبارة عن قرض تجميعي طويل الأمد. هذا ولم يتم بعد الإعلان عن تكلفة الإقتراض الكاملة بسبب أن المفاوضات لا زالت جارية بهذا الصدد. وقد قامت شركة عمانتل بتعيين وترشيح أربعة أعضاء غير تنفيذيين جدد في مجلس إدارة زين ليصبح بذلك مجموع أعضاء عمانتل في مجلس إدارة زين خمسة من أصل ثمانية مقاعد. وطبقا للتصريحات ستقوم “عُمانتِل” بدمج البيانات المالية لـ “زين” وتقديم بيانات مالية موحدة للربع الرابع وكامل عام 2017. وبناء على هذه الإفصاحات، شهد سعر سهم عمانتل إرتفاعا بنسبة 11.45% خلال الأسبوع المنصرم، الأمر الذي يؤكد وجهة نظرنا بأهمية توضيح الأمور (مهما إحتوت من معلومات) أكثر للمستثمرين مما يجعل إتخاذ القرارات الإستثمارية أكثر موضوعية ويساعد على زيادة الشفافية من قبل الشركات.
    • أعلنت شركة مسقط للغازات عن قيامها ببيع 70% من حصتها في الشركة المتحدة للغازات الصناعية لشركة إير برودوكتس ليسينج بدأً من 31 أكتوبر 2017. تبلغ حصة شركة مسقط للغازات المتبقية في هذه الشركة 30%.
    • قامت شركة كهرباء مزون بإسناد مناقصة على الشركة الوطنية العمانية للهندسة والاستثمار تتعلق بعقد تشييد مغذيات كهربائية جهد 33 ك.ف من محطة الطاقة الرئيسية بمنطقة جبرين بمبلغ إجمالي 1.4 مليون ر.ع. ليبلغ بذلك إجمالي العقود المسندة الى الشركة خلال العام الحالي 16.57 مليون ر.ع. طبقا للإفصاحات على موقع السوق المالي.
    •  
  • من نتائج الشركات:

 

  •  
  • طبقا لقاعدة بيانات أوبار كابيتال وبلومبيرج، سجلت إيرادات شركات تسويق المنتجات النفطية المدرجة (عددها ثلاثة) نموا بنسبة 16.2% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي عند 1.04 مليار ر.ع. إلا أن صافي الربح شهد تراجعاً بنسبة 20.6% الى 21.7 مليون ر.ع. خلال ذات الفترة بسبب إرتفاع الكلف وتسجيل مخصصات تتعلق بإنخفاض قيم ذمم مدينة. وعلى أساس ربع سنوي، بلغ إجمالي الإيرادات 360.2 مليون ر.ع. للربع الثالث من العام الحالي بزيادة نسبتها 11% على اساس سنوي. تجدر الإشارة الى أن الإرتفاع في إيرادات الشركات سواء خلال الأشهر التسعة الأولى أو الربع الثالث من العام الحالي جاء بسبب رئيسي يعود الى إرتفاع أسعار الوقود. وبلغ متوسط الهوامش التشغيلية لهذه الشركات 2.8% مقارنة مع 3.1% للربع الثالث من عام 2016. البيانات تظهر أيضا تسجيل مجمل الأرباح مبلغ 8.8 مليون ر.ع. خلال الربع الثالث من العام الحالي بتراجع نسبته 1.9% على أساس سنوي في حين بلغ متوسط هامش صافي الربح 2.4% مقارنة مع 2.8% للربع الثالث من عام 2016. شركة شل العُمانية للتسويق سجلت أفضل هامش ربح تشغيلي للربع الثالث من العام الحالي عند 4.32% تلاها النفط العمانية للتسويق بنسبة 3.1% ومن ثم المها لتسويق المنتجات النفطية بنسبة 1.1%. 
  •  
  • نتائج الشركات المدرجة ضمن قطاع مواد البناء ومستلزماته الفرعي (عددها ستة بإستثناء صناعة المواد الكاشطة لعدم توفر بند الإيرادات) للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، تظهر إرتفاع الإيرادات بنسبة 26.7% على اساس سنوي الى 120.3 مليون ر.ع. بدعم رئيسي من شركة الجزيرة للمنتجات الحديدية و الشركة الوطنية لمنتجات الالمنيوم على خلفية زيادة المبيعات وأسعارالبيع. إلا أن الأداء التشغيلي وصافي الأرباح لهذه الشركات سجلا تراجعا بنسبة 32.4% و 40.5% على التوالي بسبب عوامل عدة منها إرتفاع الكلف التشغيلية والتذبذب في أسعار المواد الأولية وأيضا الضرائب.

 

  •  
  • وأخيراً ارتفع مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.52% ليغلق الشهر عند مستوى 6,791.31 نقطة. بدعم من أسهم شركة جلفار للهندسة والمقاولات.

 

  • من أخبار الشركات:

 

 

  • أرجع تقرير مجلس إدارة شركة ريسوت للإسمنت للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي تراجع أرباح الشركة التشغيلية على أساس سنوي بنسبة 54.8% الى عوامل عدة منها 1) إنخفاض كمية المبيعات بسبب المنافسة محلياً وفي أسواق التصدير خاصة اليمن و2) زيادة الكلف التشغيلية كالكهرباء (إرتفاع أسعار الكهرباء أدى لمصاريف إضافية بمبلغ 1.3 مليون ر.ع. ) والغاز 3) إرتفاع سعر الفحم المستخدم من قبل الشركة التابعة. وفيما يتعلق بالنظرة المستقبلية، أشار التقرير الى أن الشركة تتوقع أن يكتمل مشروع الشركة الأم مع شركة برواقو للإسمنت المحدودة بالصومال خلال الربع الأول من العام القادم. كذلك فإن العمل لا يزال قائماً على إنشاء مصنع جديد للإسمنت في الدقم (شركة الوسطى للإسمنت ش م م) بالشراكة مع شركة عُمان للإسمنت.
  •  

نقاط تتعلق بالسوق

 

  • بلغت القيمة السوقية للسوق النظامي بنهاية شهر نوفمبر طبقاً للبيانات الصادرة عن سوق مسقط للأوراق المالية 4.64 مليار ر.ع. بإرتفاع نسبته 1.22% على أساس شهري.

 

  •  
  • انخفض حجم التداولات بنسبة 7.82% الى 443.8 مليون ورقة مالية في حين ارتفعت قيم التداولات بنسبة 83.1% الى 163.89 مليون ر.ع. لعبت الصفقات الخاصة دوراً هاماً في هذا الإرتفاع نستعرض منها مايلي: سجل شهر نوفمبر عدت صفقات خاصة على سهم أومنفيست وعلى الشركة الوطنية للمنظفات الصناعية والشركة الوطنية لصناعة البسكويت وشركة عُمان كلورين وشركة تكافل عُمان للتأمين والنفط العمانية للتسويق وسهم بنك صُحار ليبلغ بذلك إجمالي قيمة الصفقات الخاصة المسجلة خلال شهر نوفمر 100.5 مليون ر.ع. مما يجعله الشهر الأكبر من حيث قيم الصفقات الخاصة خلال العام الحالي.

 

 

المناقصات المسندة خلال الشهر

 

تم خلال الشهر إسناد مناقصات بمبلغ 26.3 مليون ر.ع. يعود جزء كبير منها الى أعمال إضافية تتعلق بخدمات استشارية لمشروع تطوير مطاري مسقط الدولي وصلالة لوزارة النقل والاتصالات. وبذلك يبلغ إجمالي مبلغ المناقصات المسندة خلال العام الحالي طبقاً للبيانات المتاحة وقاعدة بيانات أوبار كابيتال 213 مليون ر.ع. مقارنة مع 360.9 مليون ر.ع. لذات الفترة من العام السابق. ويشير تحليل المناقصات المسندة حسب الأشهر خلال العام الحالي الى أن شهر يونيو كان المتصدر بمبلغ 66.2 مليون ر.ع.

 

 

تحركات المستثمرين

 

سجل الإستثمار المحلي للافراد صافي شراء بمبلغ 29.17 مليون ر.ع. قابله خروج للإستثمار الخليجي للأفراد بصافي بيع بواقع 23.13 مليون ر.ع.

 

محلياً

 

  • إعتمدت الهيئة العامة لسوق المال خلال الفترة نتائج الاكتتاب العام للشركة الوطنية للتأمين على الحياة والعام ش.م.ع.ع التي أظهرت نسبة تغطية 1.01 مرة بعدد 66.817 مليون سهم مقارنة مع المعروض 66.25 مليون سهم. كما وافقت سوق المال على تخصيص الأسهم للمكتتبين في الفئة الأولى بنسبة 100% لكل مكتتب وتخصيص ما نسبته 99% بالنسبة والتناسب لكل مكتتب في الفئة الثانية. هذا ويعتبر الإكتتاب العام للشركة الوطنية للتأمين على الحياة والعام ش.م.ع.ع الرابع خلال العام الحالي. تجدر الإشارة الى أن الحصة السوقية للشركة في قطاع التأمين الصحي في السلطنة بلغ 50% كما في 2016 وأعلى من نسبة 5% في قطاع التأمين على المركبات. وفيما يتعلق بفئة المستثمرين، كان هنالك إقبال واضح من قبل الإستثمار المؤسسي حيث بلغ معدل التغطية 2.6 مرة في حين كان الإستثمار من قبل الأفراد أقل.
  • نبقى في إطار الإقتصاد الكلي حيث أوضحت بيانات صادرة عن البنك المركزي العُماني بأن إجمالي الموجودات الأجنبية لدى البنك بما في ذلك السبائك سجلت مبلغ 6.58 مليار ر.ع. كما في شهر سبتمبر من العام الحالي بتراجع سنوي نسبته 13.2% (تراجع شهري نسبته 2%) وهو المستوى الأقل منذ شهر فبراير من عام 2016 على أساس شهري.
  • أظهرت بيانات صادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بأن الإمارات والسعودية لا يزالان في صدارة مستوردي الصادرات العُمانية غير النفطية حيث بلغت نسبة إستيرادهم من إجمالي هذه الصادرات 38.7% للنصف الأول من العام الحالي بمبلغ 613.3 مليون ر.ع. مقارنة مع متوسط نسبته 30.9% خلال الأعوام 2012 – 2016. كذلك إستحوذت كل من الهند والصين على نصيب جيد من هذه الصادرات بنسبة 16.5%. وبلغ إجمالي الصادرات العُمانية غير النفطية للنصف الأول من العام الحالي 1.58 مليار ر.ع. بإرتفاع نسبته 28% على اساس سنوي.

 

 

  • اقتربت السلطنة من استكمال إصلاحات رئيسية في قطاع إدارة النفايات حيث باتت الشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” على وشك الانتهاء من نقل عمليات إدارة النفايات في كل المحافظات الإحدى عشر التي تعمل بها الى مشغلين دوليين. وقد تم منح عقود لعدة شركات محلية إضافة الى شركات عالمية من فرنسا وإسبانيا والبرتغال والإمارات العربية المتحدة والهند. هذا وتهدف “بيئة” إلى تحويل 60% من النفايات بعيداً عن مدافن القمامة كجزء من استراتيجيتها الهادفة الى تحويل النفايات إلى المياه ومن ثم إلى الطاقة والغاز الحيوي والبدائل المستدامة الأخرى بحلول عام 2022 ونسبة 80% بحلول عام 2040. إن نقل ” النفايات الصلبة البلدية” الى القطاع الخاص هو خطوة هامة في استراتيجية السلطنة لتحويل النفايات في البلاد إلى منفعة اقتصادية وبيئية على السواء.
  • أعرب السفير الصيني في السلطنة عن تفاؤله الكبير حول مستقبل العلاقات الإقتصادية بين السلطنة والصين حيث تعتبر الصين شريكا تجاريا هاما للسلطنة بمتوسط تبادلات تجارية سنوية عند 20 مليار دولار امريكي (7.7 مليار ر.ع.) كذلك تستثمر الصين بشكل كبير في البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي في البلاد “تنفيذ” وقد قامت بالفعل بضخ إستثمارات بنحو 13.2 مليار دولار (نحو 5.1 مليار ر.ع.) لتطوير منطقة الدقم فقط.
  • أعلن مجلس الوزراء عن تخصيص بند سنوي في الموازنة العامة للدولة بمبلغ 100 مليون ر.ع. لدعم الفئات المستحقة بسبب تحرير أسعار الوقود. وستقوم لجنة مختصة، تم تأسيسها في بداية العام الحالي، بالإعلان عن تفاصيل الإجراءات والآليات ذات الصلة وذلك في شهر يناير من العام القادم. نرى بأن المبلغ المحدد لن يكون له تأثير كبير على أداء الموازنة العامة وذلك بسبب ارتفاع صافي الإيرادات النفطية بدعم من ارتفاع متوسط سعر بيع البرميل (شهد إرتفاعا بنسبة 32.2% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي ليصل الى 50.6 دولار للبرميل) إضافة الى إرتفاع إيرادات الغاز بسبب بدء العمل بحقل خزان وأيضا الوفورات في الإنفاق. وفي سياق آخر، أقر مجلس الشورى رؤية اللجنة الاقتصادية والمالية حول مشروع الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومشروع الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
  • خلال الفترة قامت وكالة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الإئتماني برفع النظرة المستقبلية للسلطنة من سلبية إلى مستقرة إلا أنها خفضت في المقابل التصنيف الإئتماني الطويل الأجل بالعملة المحلية والعملات الأجنبية إلى ”BB“ من ”BB+“ لأسباب أرجعتها الوكالة الى العجز المالي في الموازنة الذي يجري معظم تمويله عن قروض خارجية والضغوط على ميزان المعاملات الخارجية.
  • أعلن البنك المركزي العُماني خلال الفترة عن طرح الإصدار رقم 55 من سندات التنمية الحكومية للاكتتاب العام عن طريق المزاد التنافسي بمبلغ 150 مليون ر.ع. وبمدة إستحقاق 7 سنوات وبسعر فائدة أساسي كوبون 5.25% سنويًا (تدفع مرتين في العام). وطبقا لوكالة الأنباء العُمانية سيكون الإكتتاب من 6 الى 14 ديسمبر القادم على أن يعقد المزاد في 17 ديسمبر وتصدر تلك السندات في 19 ديسمبر على أن تستحق في 19 ديسمبر من عام 2024. تشير البيانات المتوفرة أن آخر إصدار لسندات التنمية الحكومية بمدة إستحقاق 7 سنوات كان في شهر فبراير من العام الحالي (الإصدار رقم 52) بسعر فائدة أساسي 5% و متوسط عائد مقبول 5.08% وقد تم تغطية الإصدار 1.73 مرة.
  • أظهرت المالية العامة للسلطنة تراجعا في العجز (قبل وسائل التمويل) بنسبة 32.2% (أي 1.43 مليار ر.ع.) خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي الى مبلغ 3 مليار ر.ع. مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق وذلك طبقا لبيانات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات. أما بعد استخدام وسائل التمويل فتظهر البيانات تسجيل فائضاً بمبلغ 1.94 مليار ر.ع. مقارنة مع فائض بمبلغ 253.1 مليون ر.ع. للأشهر التسعة الأولى من عام 2016. شكل صافي الإقتراض (لا يشمل المحلي) نسبة 82.8% من إجمالي وسائل التمويل مقارنة مع نسبة 59.6% للأشهر التسعة الأولى من العام المنصرم حين كان الإعتماد أكثر على التمويل من الإحتياطات التي شكلت حينئذ نسبة 32% من إجمالي وسائل التمويل. بنود الإيرادات أشارت الى مساهمة إيرادات الغاز وصافي إيرادات النفط بنسبة 73.7% من إجمالي الإيرادات مقارنة مع 69.4% لذات الفترة من العام السابق. وشهدت إيرادات ضريبة الدخل على الشركات تراجعا بنسبة 6.6% على اساس سنوي الى 332.1 مليون ر.ع. وبشكل عام إرتفع إجمالي الإيرادات في الموازنة بنسبة 20% الى 5.97 مليار ر.ع. أما إجمالي الإنفاق العام فشكل فيه بند المصروفات الجارية نسبة 71.7% بإرتفاع طفيف عن الفترة ذاتها من عام 2016 . وأسهمت الزيادة في الفوائد على القروض بنسبة 286.3% على أساس سنوي الى 197.8 مليون ر.ع. في رفع المصاريف الجارية مشكلة نسبة 49.4% من مجمل إرتفاع هذه المصاريف. المصروفات الإستثمارية من ناحية أخرى سجلت إرتفاعا بنسبة 7.2% على أساس سنوي الى 2 مليار ر.ع. بسبب مصروفات إنتاج النفط والغاز وبشكل عام لم يسجل الإرتفاع في إجمالي الإنفاق العام إلا نسبة 4% على أساس سنوي عند 8.4 مليار ر.ع.

 

 

  • لا يزال يشهد قطاع الغاز تطورات إيجابية مثل إعلان شركة تنمية نفط عمان بأن تقييما لفريق الإستكشاف لديها أشار بأن إكتشافات الغاز في منطقة “مبروك” قد تكون واعدة بشكل كبير مما يجعله منافسا قويا لحقل خزان العملاق.

خليجياً

 

  • وعلى صعيد الإستثمارات المشتركة فقد شهدت نموا بين السلطنة ودولة قطر حيث تم نهاية الشهر وضع حجر الأساس لمشروع كروة موتورز بالدقم بشراكة إستراتيجية بين مواصلات قطر وهي شركة النقل الوطنية في دولة قطر حيث تمتلك ما نسبته 70% من حصص الشركة والصندوق العماني للاستثمار نسبة 30% من حصص الشركة الجديدة. هذا وسوف يستثمر الطرفان حوالى 90 مليون دولار أميركي في المرحلة الأولى من المشروع مع العلم أن السعة الإنتاجية المخطط لها مبدئياً للمصنع هي إنتاج 1000 حافلة سنوياً تصل إلى 3000 حافلة في ذروة الإنتاج بالسعة الكاملة للمصنع، وذلك بعد التوسع التدريجي للمصنع وفقا لمستوى طلب السوق لمنتجاته.
  • تم الإنتهاء من إكتتاب شركة المخازن العمومية بالسوق الموازي للسوق المالية السعودية خلال الربع الرابع الجاري هذا ومن المتوقع أن يتم طرح ثلاث شركات أخرى للإكتتاب العام خلال ذات الربع. وفي الإمارات تم الإعلان عن بدء الإكتتاب العام الأولي في أسهم إعمار للتطوير الذي انتهى في 15 نوفمبر الجاري وتم إدراج الأسهم في 22 نوفمبر.

 

  • تم خلال الفترة الموافقة على الموازنة الإتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة للأعوام 2018 – 2021 من قبل مجلس الوزراء بإنفاق متوقع عند 201.1 مليار درهم منها 51.4 مليار درهم لعام 2018 وبدون عجز. وتعتبر هذه الموازنة الأكبر على الإطلاق. القطاعات التي حظيت على إهتمام موازنة عام 2018 نذكر برامج التنمية الإجتماعية بمبلغ 26.3 مليار درهم (43.5%) و قطاع الشؤون الحكومية بمبلغ 22.1 مليار درهم (36.5%) ومبلغ 3.5 مليار درهم (6.8%) للمشاريع الإتحادية. تجدر الإشارة الى أن الموازنة الإتحادية تشكل عادة نسبة 14% من إجمالي الإنفاق العام في الإمارات.
  • في السعودية، أعلنت هيئة السوق المالية (“الهيئة”) قرار مجلس إدارتها إعفاء الشركات المدرجة من الإفصاح عن القوائم المالية الأولية للربع الرابع من السنة المالية الحالية الأمر الذي أرجعته الى الحرص على مواكبة التغيرات المستمرة في الأسواق العالمية وتطبيق افضل المعايير والممارسات الدولية المناسبة وأخذاً بالاعتبار التحول لمعايير المحاسبة الدولية (IFRS).

 

  • في الكويت، أكد صندوق النقد الدولي على الوضع القوي للبلاد بسبب الإجراءات الإقتصادية الفاعلة وإنخفاض نسبة المديونية وقوة القطاع المالي، إلا أن انخفاض أسعار النفط أدى لإضعاف الموقف المالي الخارجي بشكل عام والحاجة الكبيرة للتمويل المالي. وتوقع الصندوق تعافى معدل النمو في الناتج المحلي الحقيقي للقطاعات غير النفطية وتسجيله نسبة 2.5% خلال العام الحالي مدفوعا بتحسن الثقة. واوضح الصندوق ان انخفاض معدل انتاج النفط بنحو 6% والذي يعكس التزام دولة الكويت باتفاق أوبك، سيؤدي لتسجيل الناتج المحلي الاجمالي الحقيقي انكماشا في العام الحالي بنحو 2.5%.
  • أعلنت وزارة المالية السعودية عن أداء موازنة المملكة للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي وبالتالي الربع الثالث أيضاً من ذات العام حيث أظهرت نمو الإيرادات بنسبة 11% على اساس سنوي خلال الربع الثالث لتصل الى 142.1 مليار ر.س. في حين إرتفع الإنفاق بنسبة 5% عند 190.9 مليار ر.س. مما أدى الى تسجيل عجز بمبلغ 48.7 مليار ر.س. بتراجع سنوي نسبته 9.5% من العام السابق. وبلغ العجز للأشهر التسعة الأولى كاملة 121.5 مليار ر.س. بتراجع نسبته 40% على اساس سنوي.
  • أشارت هيئة السوق المالية السعودية الى أنها ستيسر الإجراءت المطلوبة من المؤسسات الأجنبية للاستثمار في سوق الأسهم السعودي بهدف إستقطاب المزيد من الأموال للسوق. من مقتراحات التيسير، خفض الحد الأدنى المطلوب لقيمة الأصول التي تديرها المؤسسة المالية، طالبة التأهيل ليكون 1.875 مليار ريال (500 مليون دولار) أو أكثر بدلاً من 3.75 مليار ريال أو أكثر وإلغاء شرط موافقة الهيئة على طلب التسجيل الأمر الذي سيدعم إجراءات تأهيل المستثمر الأجنبي.

 

  • شهدت أسعار النفط العربي الخفيف إرتفاعاً خلال الربع الحالي وبلغت أسعارها حالياً مستوى الـ 57 دولار للبرميل في المتوسط بإرتفاع نسبته 16% مقارنة مع الربع الثالث المنصرم. وعلى ضوء ذلك، نتوقع أن تسجل المملكة إيرادات بمبلغ 164 مليار ر.س. للربع الأخير من العام الحالي بإرتفاع نسبته 15% على أساس ربعي. ونتوقع كذلك أن يبلغ الإنفاق 210 مليار ر.س. ما يعني تسجيل عجز قدره 46 مليار ر.س. للربع. وبشكل عام، نتوقع أن يصل عجز عام 2017 الى 167 مليار ر.س. بتراجع نسبته 15% عن العجز المقدر لنفس السنة عند 198 مليار ر.س.

 

  • في الإمارات، شهد الإدراج الأول خلال العام الحالي والذي كان من نصيب شركة إعمار للتطوير تراجعاً بنسبة 4.3% في يوم الإدارج. السهم الذي بلغ سعر الطرح له 6.03 درهم، إفتتح التداولات عند 5.61 درهم قبل أن يغلق الجلسة عند 5.77 درهم. مجموع قيم التداولات على السهم بلغت 279.1 مليون درهم في يوم الإدراج مشكلة نسبة 36.7% من إجمالي قيم التداولات في ذات اليوم. وكانت الشركة الأم، إعمار العقارية، قد باعت حصة 20% (أو 800 مليون سهم) في شركة إعمار للتطوير من خلال طرح عام أولي جمعت من خلاله 1.31 مليار دولار أمريكي مما يجعله الأكبر في ثلاث سنوات منذ طرح أسهم شركة إعمار مولز خلال عام 2014 والذي جمع 1.6 مليار دولار امريكي. وفي سياق ذو صلة، قررت ناسداك دبي إضافة شركة إعمار للتطوير العقاري إلى سوق عقودها المستقبلية بمجرد إدراج الشركة في السوق المالي. وستنضم بذلك الشركة إلى ثلاث عشرة شركة أخرى مدرجة بسوق ناسداك دبي للعقود المستقبلية للأسهم، والتي تجري عليها عمليات تداول بالعقود المستقبلية للأسهم المفردة لمدة شهر واحد وشهرين وثلاثة أشهر.
  • نبقى في الإمارات، حيث أشارت وكالة رويترز الإخبارية الى أن بنك الشارقة وبنك الاستثمار يجريان محادثات اندماج من شأنها إنتاج كيان تبلغ قيمة أصوله حوالي 50.6 مليار درهم (13.8 مليار دولار). هذا هو الإندماج السادس المحتمل ضمن مجموعة محادثات إندماجات تجري حاليا في المنطقة. وعلى إفتراض نجاح الإندماج بين بنك الشارقة وبنك الاستثمار قبل البت في الإندماجات الأخرى في المنطقة، فإن ذلك يعنى ظهور بنك يأتي في المرتبة الـ 37 بين البنوك الأكبر خليجيا. تجدر الإشارة الى أن بنك الشارقة مملوك بنسبة 22.2% لحكومة الشارقة في حين أن أكبر مساهم في بنك الاستثمار هو المجموعة الدولية الخاصة التي تتخذ من الشارقة مقراً لها بنسبة 15.5%.

 

عالمياً

 

    • طبقاً لبيانات صادرة عن وزارة الخزانة الأمريكية، سجلت حيازة الصين من أذون وسندات الخزانة الأمريكية تراجعاً للمرة الأولى في ثمانية أشهر خلال شهر سبتمبر على أساس شهري لتبلغ 1.18 تريليون دولار أمريكي مقارنة مع 1.2 تريليون دولار أمريكي لشهر أغسطس، إلا أنها لا تزال الأعلى منذ شهر يوليو من عام 2016. 
    •  
  • أظهر التقرير الشهري لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إنخفاض إنتاج النفط للمنظمة في شهر أكتوبر بـواقع 151 الف برميل يومياً ليصبح الإنتاج اليومي 32.59 مليون برميل يومياً. وأظهر التقرير إرتفاع إنتاج كل من انغولا وليبيا والسعودية في الوقت الذي تراجع فيه إنتاج كل من العراق ونيجيريا وفنزويلا والجزائر وإيران. وبلغت نسبة إلتزام الدول 103% خلال شهر أكتوبر مقارنة مع 92% لشهر سبتمبر.

 

  •  

 

  • تقوم منظمة “أوبك” بدورها في الحد من الإنتاج حيث بلغت نسبة الإلتزام بخفض الإنتاج بين أعضائها 103% في شهر اكتوبر مقارنة بنسبة 92٪ في سبتمبر. ويعتبر الاتفاق الأخير المتعلق بتخفيض الإنتاج حتى الآن عاملا هاما في استقرار سوق النفط ومساعدا على رفع الأسعار إلى أعلى مستوياتها في عامين، بيد أن شركات النفط الروسية، اللاعب الأهم في إنتاج النفط العالمي، تشكو من أن إرتفاع أسعار النفط الخام قد ساعد صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة على زيادة الإنتاج وبالتالي الحصول على حصة أكبر في السوق العالمية. نعتقد أن حلا بينياً سينتج ما بين السعودية الراغبة بتمديد خفض الإنتاج لمدة تسعة أشهر وغالبية المنتجين غير الأعضاء في منظمة أوبك الراغبين في أن تكون المدة ثلاثة أشهر.

 

  • سجلت الصين إرتفاعاً على أساس شهري في إحتياطاتها النقدية الأجنبية لشهر أكتوبر الى 3.1 تريليون دولار أمريكي وهو الإرتفاع التاسع على التوالي على اساس شهري. وقد بلغ الإرتفاع بنسة 0.02% أو مبلغ 700 مليون دولار أمريكي ليبلغ بذلك إجمالي الزيادة في إحتياطات النقد الأجنبي خلال العام الحالي 98.7 مليار دولار أمريكي. تجدر الإشارة الى أن إرتفاع الإحتياطات في شهر سبتمبر بلغ 17 مليار دولار أمريكي على اساس شهري طبقا لبيانات البنك المركزي الصيني.

 

  • رفعت وكالة إدارة معلومات الطاقة الأمريكية من تقديراتها لسعر خام برنت لهذا العام والقادم بمقدار دولار واحد ودولارين على التوالي وذلك وفقا لآخر توقعات على المدى القصير وفقاً لما صدر عن الوكالة. وتتوقع الوكالة أن يبلغ متوسط سعر البرنت الفوري 53 دولارا للبرميل في عام 2017 و56 دولار للبرميل في عام 2018 مقارنة بتقديرات الشهر الماضي البالغة 52 دولارا للبرميل لعام 2017 و54 دولارا للبرميل في عام 2018.
  • سجل الإقتصاد الياباني نموا بنسبة 0.3% على اساس ربعي خلال الربع الثالث من العام الحالي وذلك بعد تسجيله نموا بنسبة 0.6% خلال الربع الذي سبقه على ذات الأساس. وجاء نمو الاقتصاد الياباني بالربع الثالث مدعوماً بالدرجة الأولى من صافي الصادرات. ومن ناحية أخرى، ضغط الاستهلاك المنزلي على النمو المحقق بـ 0.3 نقطة أساس في حين لم تساهم النفقات الرأسمالية والإنفاق الحكومي بأي مساهمة تذكر في النمو. وعلى أساس سنوي، إرتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.4%، وهو أعلى بقليل من توقعات له عند نسبة 1.3%. ويعتبر النمو في الإقتصاد الياباني خلال الربع الثالث هو السابق على التوالي على اساس ربع سنوي، وهي أطول فترة نمو دون انقطاع في أكثر من عقد من الزمان.

التوقعات المستقبلية والتوصيات

 

نرى بأن التحسن في أداء الموازنة العامة بسبب إرتفاع أسعار النفط والنتائج الواعدة لحقول الغاز وبدء إنتاج حقل خزان إضافة الى الإنجازات الهامة في عدة مشاريع كبيرة، سيؤدي الى تحسن الوضع الإقتصادي للبلاد خلال الفترة القادمة وبالتالي إحتمالية رفع التصنيف السيادي للسلطنة لاحقاً. من المحركات الهامة خلال الفترة القادمة ما سيفضي عنه إجتماع أوبك في نهاية الشهر وتأثير ذلك على تحركات أسواق المنطقة. نرى بأن الأسواق المالية في المنطقة تتأثر حاليا بعوامل لا تتعلق بالأداء التشغيلي للشركات، الأمر الذي يجعلنا نوصي بضرورة عدم التسرع في إتخاذ القرارات والأخذ بعين الإعتبار أن العديد من أسعار الأسهم قد عكس الحالة النفسية للمستثمرين. الأسبوع الحالي هو الأخير للشهر وقبل موسم عطلة أعياد، مما يعني تحرك المستثمرين ومدراء الصناديق لإغلاق المراكز وإعادة هيكلة الإستثمارات.

 

 

إن الأداء العام لمؤشر السوق المالي مشجع وعنصر جاذب للمستثمرين. كذاك إن تصنيف السلطنة في المرتبة الأولى عربيا من حيث قلة التأثر بالإرهاب هو عنصر هام ورئيسي في إستقطاب الإستثمارات الأجنبية ذات الحساسية العالية للتطورات الجيوسياسية في المنطقة. رغم قلة أيام التداول خلال الأسبوع الحالي بسبب عطلة الأعياد إلا أنه سيشهد حدثين هامين، الأول يتمثل في إدراج الشركة الوطنية للتأمين علي الحياة والعام والثاني لكون التداولات تأتي عقب إجتماع منظمة أوبك واثر المخرجات عليها. ننصح المستثمرين بعدم الخروج من السوق المالي والإستفادة من الفرص المتاحة في الأسهم المقومة بأقل من قيمتها الفعلية إضافة الى تنويع إستثماراتهم في القطاعات المتعلقة بالإقتصاد الحقيقي.

 


التعليق عبر الفيس بوك